القائمة الرئيسية

الصفحات

عايز أبقي محامي ناجح بس إزاااااي؟المحامي الناجح


عايز أبقي محامي ناجح بس إزاااااي؟المحامي الناجح



* عايز أبقي محامي ناجح بس إزاي ؟ طبعا ده سؤال كل محامي بيسأله لنفسه وأنا أول شخص بسأله لنفسي لأن حلم كل محامي أن يكون ناجحا في حياته المهنيه ولكن ياسيدي وياسيدتي ليس هذا بالسحر ولا بالدجل فلنعلم جميعا ان نهاية كل حلم أمل واذا اضفنا الأمل للبعض من الجهد سيكون حقيقه فكما نعلم أن لكل مجتهد نصيب وبداية السطر نقطه وبدايه السيول ذرات بخار تكونت فالسماء فلم يولد عبد العزيز بك فهمي علي قدر العلم الذي عرفناه عنه ولكن هو من كون ذرات البخار(الافكار) في سحابة عقله ثم برياح جهده حركها فكانت النتيجه سيل من النجاح في العديد من المهن  وكذلك ننظر للفقيه عبد الرازق السنهوري والدكتور حسن المرصفاوي و للدكتور أحمد فتحي سرور والدكتور رجائي عطيه  فهم قامة المحاماه وشيوخها ولا ننكر ان هناك الكثير من الاساتذه القامه والفقهاء في المحاماه ولكن اذا نظرنا لهم نجدهم لم يولدوا فقهاء ولكن اجتهدوا ثم نجحوا في المحاماه والقضاء.
ولكن ان تكون ناجحا في مهنة المحاماه لابد من بعض الأسس الواجب عليك إتباعها لكي تححق النجاح في المحاماه .
ولتوضيح كيفية ان تكون ناجحا في المحاماه نوضح التالي:

أولا: شخصيتك وهيئتك التي تساعدك في ان تكون ناجحا في المحاماه.

- بالنسبه لشخصيتك:  لكي تكون ناجحا  في المحاماه لابد وان تكون ذات هيبه لايخاف لومة لائم لايتلفظ بالألفاظ ولا تصدر منه الأفعال التي لاتليق به ولا بالمحاماه تكون  ذات نظرة حاده وقلم يبطش في وجه المتعجرف وقبيح الخلق وتكون ذات لسان كلامه من العسل مع المحترم وكن مثقفا قانونيا وتاريخيا ستكون متمكن وناجحا في المحاماه وتعرف علي حقوقك وواجباتك التي فرضها لك وعليك قانون المحاماه والدستور المصري ولاتكون متكبر بل كن فخورا كونك محاميا كن هادئا قوي الشخصيه فإن مهنة المحاماه وان كانت رسالة العداله لاتأتي شيئا بجانب رسالة الأنبياء والرسل مع ذلك كانوا أكثر الناس تواضعا . 
بالنسبه لهيئتك:  تعتبر مهنة المحاماه من المهن التي يهتم الناس بظاهر صاحبها قبل باطنه  فمع إحترامي لجميع المستويات الإجتماعيه سواء كنت غنيا أو فقيرا أو في الحاله الوسطي  لاأفرض عليك زيا يكون براند او ماركه بحاول بقدر من الامكان ان تحتفظ بمظهرك الخارجي  الذي يستدل منه للغريب انك محاميا وكذلك أنصحك بأن تكون رياضيا تمارس رياضه حفاظا علي صحتك وبدنك  فكل هذا يساعدك علي النجاح في مهنة المحاماه.

راجع الماده 62 من قانون المحاماه.

ثانيا: علاقتك بالساده المحامين كأساس من أسس النجاح في المحاماه.



- سيدي الزميل سيدتي الزميله لكي تكون او تكوني شخصيه ناجحه في المحاماه لابد أن يكون لك سندا بعد المولي تعالي اي ان تختار زملاءك المحامين سندا لك وهذا لم ولن يتحقق الا اذا ماقامت علاقتكم علي المحبه والود والتعاون  فإذا ماتعاونت مع زملاءك سيكون لك عون وسند في مواجهة كل صعوبات النجاح فإذا ماكنت تشعر بأنك قوي وخلفك ظهر يسندك فستكون كالفهد إذا مااستقوي بإخوته  
- لابد وان تعطي زميلك مايستحقه من واجبات عليك مثل ان تعاونه وان تبره وان لاتذمه ولا تبخث في عمله وماله وإن أخطأ قومته وإن أصاب حفزته .
- ماتشهده المحاماه من ضعف في هذه الأيام فما هو الا نتيجة للضعف والتفتت بين الساده المحامين فنجد الكثير من الدعاوي المقامه  من المحامين علي زملاءهم وكذلك خلافات كثيره بينهم الا من رحم ربي.
-لابد وان تلتزم بواجباتك التي الزمك بها قانون المحاماه ف مادته 68 تجاه زملائك.
- الإتحاد قوه والتفرق ضعف فلو نظرت للجبل الذي لاتهزه الرياح فهو في أصله ذرات رمال اذا ماتفرقت تطايرت مع الهواء.

ثالثا: علاقتك مع السلطه القضائيه والنيابات وعلاقتها بنجاحك في المحاماه.

- يكفي ياسيدي أن تكون قوي الشخصيه مقبول المظهر لاتدع هناك فارقا بينك وبينهم لاتنظر إليهم أنهم أقوي منك ولا أفضل منك فالمحامي والقاضي هما جناحين طائر العداله  وكذلك توأمين من بطن واحده  ولاأدعوك أن تكون متعجرف مع الساده القضاه فقد  نص قانون المحاماه في مادته الاولي علي ان المحاماه مهنه حره تشارك السلطه القضائيه في تحقيق العداله  وكذلك الماده 67 من قانون المحاماه التي تلزمك بأن تعامل السلطه القضائيه والنيابه بأسلوب النزاهه والتعاون الاحترام  وكذلك  مافرضته المواد  47 و49و50و51و52و54و55 من قانون المحاماه للمحامي من حقوق له تجاه السلطه القضائيه  وكذلك الماده 98 و198 من الدستور المصري.
- فلا تطلب العفو  ولا تخضع ولا تطيع احدا الا الله  فالطاعه لها جنود ولها منفذون " للأ ستاذ مرقص فهمي" فإذا ماتعرض لك أحد من الساده القضاه فلك حق رده  كما نص قانون المرافعات في مادته 146 او اتباع إجراءات الشكوي في التفتيش القضائي اما لو تعرض لك أحد من النيابه فلك حق الشكوي بالتسلسل القانوني"
- تمسك بطلباتك وتمسك بكتابتها في محضر الجلسات مهما قابلت من تعنت ورفض.

رابعا: علاقتك مع الموظفين وعلاقتها بنجاحك في مهنة المحاماه.

- لا اوضع بالموظف ارضا فهو اخ وله دور في سير العداله  وأكن له كل الاحترام والود ولكن أنا كمحامي ولم أبلغ في المحاماة عمرا ولكن لا أحبذ تكوين الصداقات مع الموظفين فكل تعاملي معهم لايخرج عن الادب والعمل وذلك تغاضيا عن الشبهات وخروج العلاقه من علاقة العمل  فأنا دائما أحترم مواعيد الاطلاع والتصوير واعرف حقوقي وواجباتي نحو الموظف ولا اسمح له بالتعدي أو التعجرف او ان لا يمكنني من اجراء قانوني في ميعاده القانوني او الاداري المحدد من النيابة العامه ولذلك أنصحك يازميلي او يازميلتي وقف علاقتك مع الموظف مهما كان علي علاقه العمل فقط ولاترشي أحدا وذلك حفاظا علي هيبتك وشخصيتك فهذا من اسس النجاح في مهنة المحاماه..


خامسا: علاقتك مع الموكل وعلاقتها بنجاحك في المحاماه.

- لكي  تنجح في مهنة المحاماه لابد واتباع السالف والأتي ذكره  سيدي الفاضل  اذكر لك تجربتي التي بفضل الله في وقت قصير قد تجاوزت بها الكثير ممن سبقوني في مزاوله مهنة المحاماه انا لاأتعامل مع الموكل بأنني سيد له وهو عبدي ولا هو سيد لي وأنا عبده فكل مابيننا هو عقد إتفاق فأنا ملزم بالدفاع عنه وعن حقوقه وهو ملزم بأتعابي وكذلك الثقه في واحترامي فإذا ماشعرت بأنه لا يثق في أحذره وأخيره بين الاستمرار معي او مع غيري وكذلك لا أكون متكبرا عليه ولا يد باطشه عليه فقد أتي لي بعد أن فاض به الكيل فلا ازيده علي حزنه ألما فأكون عليه رحيما فنحن تجمعنا الإنسانيه والرحمة صفة الرحمن وكذلك اخبره بالكثير عن قضاياه ولكن ليس كل شئ   فأنا أكون ملزما بما فرضه علي قانون المحاماه من الماده 77 إلي 92 بل أنني لا اكون صداقة معه والتزم معه الاحترام .

سادسا : علاقتك مع الشرطه وعلاقتها بنجاحك في المحاماه.

- مانراه اليوم من تعدي الشرطه علي المحامين وتجاوزاتهم ماهو الا نتيجة ضعف من نقابة المحامين وكذلك ضعف شخصية بعض المحامين فلاتربطك بهم الا علاقة العمل والقانون ودائما كن حريص معهم كل الحرص واجعل علاقتك معهم لاتخرج عن الاحترام وكن قوي الشخصيه معهم واذا امتنع أحد منهم عن تنفيذ إجراء قانوني لك فلك حق الشكوي وذلك اذا ماتعرض لك أحد منهم في غير حالة التلبس فعرفه بنفسك بأنك محامي واذا صمم علي اعتراضه كأن يقوم بتفتيشك او تفتيش سيارتك  فقل له نصا ياريت تظهرلي تحقيق شخصيتك وفقا للماده 24 مكرر من قانون الإجراءات الجنائيه والتي تنص علي ( علي مأموري الضبط القضائي ومرءوسيهم ورجال السلطه العامه أن يبرزوا مايثبت شخصياتهم وصفاتهم عند مباشرة أي عمل أو إجراء منصوص عليه قانونا) فلو إمتنع وصمم علي اعتراضه لك فقل له لو تكرمت وخضعت لإجراءك فهذا سيعطيني صفة المشتبه فيهم وهو ماسيعرضك للمسئوليه القانونيه وقم بالتوجه بمذكره للمحامي العام بدائرتك والمحامي العام الأول والتفتيش وماقلته لا ينفي الواقع بوجود رجال من جهاز الشرطه في غاية الإحترام .
- بلاش رشاوي وبلاش احتكاك بهم والتدلل لهم ليقوموا بعمل لك.


سابعا: علاقتك بالأخرين خارج المحكمه وعلاقتها بالنجاح في المحاماه.

- سيدي ليس معني ان كونك محاميا وان لكي تكون ذي شخصية قويه ان تعتزل الأخرين وان تتجنبهم بالعكس فالنجاح في مهنة المحاماه قائم علي حب الأخرين لك فكلما زاد من يحبونك زاد عملك ونجاحك في المحاماه فكون صداقات وقم بمودة الناس وحسن معاملتهم  فقال تعالي " ولاتمش في الارض مرحا إنك لن تخرق الارض ولن تبلغ الجبال طولا " فهذا أمر من الله تعالي بالتواضع .

ثامنا: شخصيتك القانونيه كأساس للنجاح في المحاماه.

- عزيزي الفاضل  يجب ان تكون مثقفا  قانونيا وكذلك معرفة حقوقك وواجباتك المنصوص عليها في قانون المحاماه والدستور وكذلك الاطلاع جيدا علي قانون الاجراءات الجنائيه وقراءة الكثير من الكتب وان تختار لك أسلوب للمرافعه تمتاز به ولا تحاول تقليد أسلوب محامي بعينه في المرافعه فكن انت من تصنع نفسك من تطور نفسك واعلم ان فن المرافعه لا يكمن في الصوت المرتفع بل في كيفيه ايصال صحة حجيتك إلي المحكمه .

 مواضيع متصله:

1- قانون المحاماه.
2- الدستور المصري بأخر تعديلاته.
3- قانون العقوبات بأخر تعديلاته .
4- كارنيه المحاماه بإجراءاته وأوراقه.
هل اعجبك الموضوع :
author-img
محامي حر وصاحب موقع العداله

تعليقات

محتويات المقال